تدشين محطة تحلية سد الكرامة والتوسعة الثانية قريبا



الشونة الجنوبية-ريم الرواشدة - دشن وزير المياه والري المهندس محمد النجار امس محطة تحلية سد الكرامة التي بدأت ضخ المياه المحلاة من سد الكرامة منذ اسبوع.
وقال النجار في احتفال اقيم في موقع المحطة في منطقة الكرامة»ان المشروع من المشاريع التي تتجلى فيها مشاركة القطاع الخاص،بعد ان وضعت الحكومات السابقة اسس المشاركة بين المواطن والقطاع الخاص كدليل واضح على حجم ما يعانيه الاردن من شح للمياه إثر استنزاف المياه الجوفية والسطحية والاتجاه لتحلية ومعالجة مياه السدود».
ويحسن مشروع تحلية مياه سد الكرامة الضخ لما يقدر ب30 الف مواطن من مناطق ديرعلا والكرامة وستنطلق مرحلة توسعة المحطة الثانية في الايام المقبلة للتوسع في المناطق المخدومة، ومن المتوقع ان ينتهي العمل بها مع نهاية العام الجاري لترتفع سعة التحلية من المحطة الى 4 ملايين متر مكعب.
ولفت»الى ان الوزارة تبحث اقامة محطة لمعالجة سد الوحدة لخدمة محافظة اربد،ليكون السد الثاني بعد الكرامة في الاستفادة من مياهه لغايات اغراض الشرب، مشيرا الى ان سدود المملكة تتوزع ما بين الشرب والري والشحن الجوفي.
وقال»ندرس مشروع تحويل مياه الفيضانات في الموسم المطرية القادمة لتقليل ملوحة المياه في بحيرة سد الكرامة».
وتزودت مناطق ديرعلا و الكرامة بمياه المحطة التي خضعت لفترة تجريبية زادت عن الشهرين وارتفعت حصة المواطن من المياه المزودة من 20 لترا في اليوم الى ما يقدر ب110 لترات.
 ودعا النجار المواطنين لاستخدام المياه استخداما حكيما و تحمل مسؤولية المحافظة على المياه.
من جهته قال امين عام سلطة وادي الاردن المهندس موسى ضافي الجمعاني»ان انشاء محطة تحلية لمياه سد الكرامة يزيل الوصف الذي كان يطلق عليه بانه»فاشل».
وبين»ان السد لم تعد الاستفادة منه فقط لمياه الشرب بكلفة تحلية لا تتجاوز ال31 قرشا، بل تم اقامة مزارع للسمك ومستقبلا سيشهد قيام مشروع سياحي رائد».
وحذر من ظاهرة تنامي الاعتداءات على مياه الري خاصة في شمال وادي الاردن. وقال ان الاعتداءات في السابق لم تكن تتجاوز ال12% فيما الان زادت عن 20% « مشيرا الى «ان هذه القضية هي قضية امن مائي وطني و باتت تاخذ شكلا مؤسسيا».
وعرض مدير المشروع المهندس راتب العدوان لمكونات واسس عمل المحطة التي تعمل بطاقة تبلغ مليون متر مكعب سنويا.